اندماج جماعات جهادية مسلحة في الساحل بتنظيم واحد بايع أيمن الظواهري

أعلنت التنظيمات الجهادية المسلحة في شمال مالي الناشطة في منطقة الساحل والصحراء أنها اندمجت في تنظيم واحد أطلقت عليه “جماعة نصرة الاسلام والمسلمين”.

جاء ذلك في بيان مشترك نشر اليوم الخميس ضمن شريط فيديو بثته وكالة أنباء نواكشوط المستقلة التي تحصل في الغالب على بيانات التنظيمات الجهادية الناشطة في منطقة الساحل والصحراء.

وحسب البيان يتعلق الأمر بحركة ” أنصار الدين” و” كتائب ماسينا” ( حركة لعرقية الفلان) و”المرابطون” و “إمارة منطقة الصحراء” ، وقد تم اختيار إياد غالي أمير حركة ” أنصار الدين” أميرا للتنظيم الجديد .

وخلال الشريط تحدث أمير التنظيم إياد غالي وهو يتوسط أمراء التنظيمات المندمجة معه، وهم يحيى أبو الهمام أمير منطقة الصحراء، ومحمدو كوفا أمير كتائب ماسينا، والحسن الأنصاري نائب أمير “المرابطون”، وأبو عبد الرحمن الصنهاجي قاضي منطقة الصحراء.

وأعلن إياد غالي أن “جماعة نصرة الإسلام والمسلمين” تتشبث ببيعة زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري، وأمير القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي أبو مصعب عبد الودود، وأمير حركة طالبان الملا هيبة الله.

وتعلن هذه الحركات الجهاد ضد القوات الدولية المنتشرة في شمال مالي وتشن عمليات انتحارية وهجمات ضد القوات المالية وعمليات في كل من مالي وبوركينا فاسو وساحل العاج والنيجر كما أنها متحالفة مع حركة ” بوكو حرام” في نيجيريا.

شارك مع أصدقائك

رابط مختصر

أترك تعليقك
0 تعليق

عذراً التعليقات مغلقة

المصدر :http://www.mubasher24.com/?p=58366