ايها الرئيس لم نسحقهم بالدبابات

بقلم النائب السابق سليم البطاينة
&٠ الاردن دولة محاديه لسوريا من الشمال والحدود قريبه من بعضها البعض والسكان ايضا والذين تربطهم علاقات جوار وقربى ٠٠٠ وكنا ولا زلنا مع الحل السياسي للأزمة السورية ٠٠ وكان ذالك جلياً وواضحا من تصريحات الملك والدبلوماسية الاردنيه بجميع محافلها وأماكن تواجدها باصقاع العالم ٠
&٠ تصريحات ليست بمحلها من رئيس دولة مجاورة لنا ونحن الذين استقبلنا شعبه نتيجة ظلمه وقسوته عليهم ٠٠٠؟ واقتسمنا معهم لقمة العيش لانهم اخوة لنا وأصبحوا يشاركونا حتى بفرص العمل ولم نتذمر منهم بل حضناهم بصدورنا وقلوبنا ٠٠٠ وتذكروا احدى صور احد افراد حرس الحدود في احدى ليلات البرد القارس وهو يضع فلدته العسكريه على احد الأطفال القادمين لحمايته من البرد القارس ٠٠٠ وليتذكر الرئيس الأسد كم قدمنا وما زلنا ٠٠٠ قصة سمعتها من قائد حرس الحدود انه وبشهر رمضان الماضي وقبل موعد الافطار بدقائق واذا بموجة بشرية تدخل حدونا طلبا للحماية نتيجة استهداف قوات النظام لهم ولاطفالهم ٠٠٠ فما كان من جنودنا البواسل الا ان يقدموا لهم وجباتهم لإطفاء جوعهم وعطشهم ٠
&٠شخصاً واحدا كان وما يزال في سوريا الغير قادر على فهم ما يجري حوله وأرضه ملاعب للجميع ولا يعرف ما يدور الا من خلال الفضائيات هو الرئيس الأسد ٠٠٠!!!! انتفاضة شعبيه انطلقت يوم الجمعه ١٥ آذار عام ٢٠١١ ضد القمع وكبت الحريات على اثر حادثة اثارت غضب أهالي حوران ٠٠٠ وسببها خمسة عشر طفلا تم اعتقالهم وتعذيبهم لانهم كتبوا عبارات مناهضه للنظام !! وبعدها عمت المظاهرات بشكل عام بجميع البلدات والمدن السورية ٠٠٠ واستنجد النظام السوري بالروس والايرانيين وحزب الله ٠٠٠ مما فتح المجال لتنبه الغرب والامريكان والاسرائليين لاستدراك ما يحصل بالمنطقه ٠
&٠ ايها الرئيس اذكرك بماضي ليس ببعيد عندما دخلت قواتكم الاردن بهدف إسقاط النظام بعام ١٩٧٠ وانهزام قواتكم امام طائرات سلاح الجو الاردني وهروبكم واذلال الخيبة تلاحقكم ٠٠٠ نحن لم نحتل لبنان لمدة ٢٠ عاما وما خلفتوه من تنكيل بشعبها وبث الفرقة بين اطيافها ونسيجها المحترم عدا عن المسجونين من اللبنانيين وما زالوا بسجونك المظلمه ايها الرئيس ٠
&٠ نحن ايها الرئيس دولة ومملكة كبيره بشعبها من شتى اصوله ومنابته ٠٠ ولدينا جيشاً كبيرا يصون أمن البلاد واجهزة تقطع أواصل الاٍرهاب والتطرف ٠٠٠نحن ايها الرئيس لم نسحق مواطنينا بالدبابات كما حصل بحماة عام ١٩٨٢ ٠٠٠ ولم نرتكب أية مجازر بحق شعبنا كما هي مجازر أدلب وخان شيخون ٠٠٠ ومجزرة صيدنايا ٠٠٠ ومجزرة سجن تدمر ( ١٩٨٠) ومجزرة القامشلى ( ٢٠٠٤ ) والتي كان سببها مبارة كرة قدم ٠٠٠٠ لا ندري ايها الرئيس كيف ستتخلص من اهات اولئك الذين قمعتهم وسحقتهم سواء بالدبابات او باسلحتك الكيمياوية او غازاتك السامه ٠
&٠ نذكرك ايها الرئيس اننا بالاردن لم ولن يكن لدينا مسجون سياسي نهائيا ٠٠٠ وان الداخل الى سجونك مفقود والخارج منها مولود ٠٠٠؟ وان من يدخل سجونك يدخلها برقم ويجرد من اسمه ٠٠٠٠ واعرف ايها الرئيس اننا دولة مؤسسات ولسنا عصابات تدير دولة٠٠٠ وان من رجالنا من ظل طريقه سابقا تراه الان ٠٠٠ او احد ابناءه يشارك بالمسؤلية لانه وصل الى قناعة الحكم الرشيد للهاشمين باردن الحشد والرباط ٠٠٠ومن انزل صورا للملك لم يعدم بل يدرس بالجامعة ويمارس حياته كما هي دون خوف او رعب ٠٠٠ ومن دخل السجن سابقا لسبب ما ٠٠ ذهب اليه الملك وأخرجه من سجنه وأرسله الى والدته وزوجته وبسيارته وكان الملك يقودها لوحده دون وجود حراسات من أمامه او خلفه٠٠٠ هذا هو الاردن ايها الرئيس وشعبه الكبير والذي له ارض وكيان كبير واحترام بين الدول العظمى بالعالم لانه يتصف بالحاكمية الرشيده
&٠ اذكرك ايها الرئيس ان الاردن لم يذهب الى حفر الباطن وكان دوما مناديا الى عدم تدخل القوى العظمى بالمنطقه لانها كارثيه على المدى البعيد ٠٠٠ وسنبقى نحارب الاٍرهاب اي كان شكله ونوعه وسندافع عن مصالحنا وحماية حدودنا وشعبنا حتى لو أدى ذالك الى اي عمل احترازي بجانبنا ٠٠ وسنبقى خلف قيادتنا وجيشنا الباسل وأجهزتنا الأمنية ٠٠٠ وحمى الله الاردن وشعبه وأرضه من الحاقدين علينا وعلى امننا الذي نفخر به وسنحافظ عليه٠
نائب اردني سابق
شارك مع أصدقائك

رابط مختصر

أترك تعليقك
0 تعليق

عذراً التعليقات مغلقة

المصدر :http://www.mubasher24.com/?p=59807